01 يوليو 2011

مسافات الثواني!

أُسافر عبر الساعات الطويلة..
أعبرُ المسافات بين الدقيقة والدقيقة..
أقطع دروباً بين الثانية والثانية..
اُطالع عقارب تلك الساعة اللعينة
التي تتصنع الموت.. فتُراوح مكانها
اصعد مركب قلقي..
وأُطلق اشرعة خوفي..
لأنطلق بحثاً عن مجهولك ومجهولي..
ابلل عطش ليلتي
بملح دمعي..
تتلاعب بي الامواج
امواج حيرتي.. غثياني..جنوني.. وانقباضة قلبي
متي سأصل لبر أماني؟
أم إنني..
سأبقي متأرجحة بين عواصف الايام واعاصيرالليالي
لأغرق في النهاية
في بحار أحزاني
وتبتلعني دوامات أشجاني؟

4 التعليقات:

أمال الصالحي يقول...

حروف حبلى بالوجع مضمخة بالشجن، تعكس تساؤلات الروح واختلاجاتها، إنها رحلة البحث عن الذات بأنامل مبدعة..

دمت بسعادة عزيزتي

منيرة سوار يقول...

شكراً لك عزيزتي آمال..
لك مني كل الود..

مصطفى سيف يقول...

اولا اشكرك على دعوتك لي لزيارة مدونتك الرائعة
ثانيا تملكين طريقة سرد ابداعية
كلماتك القليلة تحمل رحلة حياة تاخذنا بعيدا الى عالم مليء بالاحاسيس التي تختبىء خلف النفوس
انتي رائعة بحق اختي الفاضلة
اسمحي لي ان اتابع مدونتك دائما

منيرة سوار يقول...

الشكر موصول لك اخي الكريم مصطفى..
لقد اسعدتني بزيارتك لمدونتي المولودة حديثاً..
اتمنى ان تجد فيها دائماً ما يلامس شعورك..
وشكراً على كلماتك الرقيقة التي اخجلتني بحق
دمت بخير اخي الكريم

إرسال تعليق